المصادر

بنك فيصل الإسلامى

بنك فيصل الإسلامى المصرى هو أول بنك إسلامى مصرى حيث افتتح أبوابه للعمل رسمياً واستقبل عملاؤه فى 5/7/1979م، وبالرغم من أن هذا التاريخ يُمثل استهلال النشاط الفعلى للبنك إلا أن البداية الحقيقية كانت قبل ذلك بأكثر من خمسة أعوام، عندما تشاور المؤسسون واتفقوا فيما بينهم على إنشاء مصرف فى مصر يعمل وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية يكون نموذجاً يحتذى به فى كافة أنحاء العالم ... وقام صاحب السمو الملكى الأمير محمد الفيصل آل سعود - رئيس مجلس الإدارة - بعرض الفكرة على كثير من الشخصيات والمسئولين المصريين، حيث لاقت الفكرة ترحيباً واسعاً على المستويين الشعبى والرسمى، وتمت الموافقة على تأسيس البنك بالقانون الخاص رقم 48 لسنة 1977 الذى أقره مجلس الشعب المصرى فى حينه - كمؤسسة اقتصادية واجتماعية تأخذ شكل شركة مساهمة مصرية وتعمل وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية، وبناء على القانون رقم 142 لسنة 1981 تم تعديل نظام الإنشاء , ثم تعديله مرة ثانية بالقانون رقم 97 لسنة 1996م. وقد لاقت أسهم البنك إقبالاً كبيراً حيث تجاوزت المبالغ المكتتب فيها عند التأسيس خمسة أمثال الأسهم المطروحة للاكتتاب، لذا تم تعديل رأس المال أكثر من مرة حتى وصل الآن إلى 500 مليون دولار كرأس مال مرخص به مقابل297 مليون دولار كرأس مال مصدر ومدفوع بالكامل، كما يدير البنك أكثر من مليون وخمسين ألف حساب للعملاء فى 31/12/2012 ، يصل إجمالى أصول البنك إلى ما يزيد عن ست مليارات دولار أمريكى فى نهاية عام 2012م .

اقرأ المزيد...

عن المركز

يتمثل الدور الرئيس للمصارف الإسلامية شأنها في ذلك شأن المصارف التقليدية في عمليات الوساطة المالية المتمثلة في تحويل المدخرات إلى استثمارات. ولكن تتميز المصارف الإسلامية في دورها الاستثماري المباشر من خلال دخولها شريكاً في الأرباح والخسائر في المشروعات المختارة تبعاً لمعايير الجدوى الاقتصادية مما يزيد حجم الاستثمارات الحقيقية ويربط بين الجانب النقدي والحقيقي في الاقتصاد. كما أن المنتجات المصرفية الإسلامية الحديثة اقرأ المزيد...

كلمة المشرف

يتمثل الدور الرئيس للمصارف الإسلامية شأنها في ذلك شأن المصارف التقليدية في عمليات الوساطة المالية المتمثلة في تحويل المدخرات إلى استثمارات. ولكن تتميز المصارف الإسلامية في دورها الاستثماري المباشر من خلال دخولها شريكاً في الأرباح والخسائر في المشروعات المختارة اقرأ المزيد...